ابحث:
مکتب العلاقات الدولية
En /Fa
نبذة تعريفية

تعدُّ اللغة أداة للتفاهم والتقارب بین الشعوب والثقافات والحضارات. تعلم لغة جدیدة یمهد الطریق للتعرف علی ثقافة جدیدة وعالم جدید، ومن ثم یتیح فرصة التعرف علی الشعوب، واللغات، والأشخاص الذین یعیشون فی مناطق مختلفة، والعادات والتقالید المختلفة، أو السمات والمیزات المشترکة حتی التراث الثقافی المعنوی المشترک.
من المعروف أن الأدب مرآة للحیاة الاجتماعیة بما یتجلی فی القصص، والأشعار، والأمثال، والمسرحیات، والصناعات، وجمیع الملامح الأدبیة. ولا تستثنی اللغة الفارسیة وآدابها من ذلک فهی بسبب ثرائها الثقافی کانت لغة العلم والدین والعرفان منذ قرون متمادیة، فلا یفقد التعمق فیها والحدیث عنها النضارة والبهاء، فتنبض الحیاة فی عروقها مازالت الأخلاق والأدب والحب والمودة تسود القلوب فی جمیع أنحاء العالم.
والحدیث عن اللغة الفارسیة لا یؤدی إلی الملل والسآمة أبدا إذ إنها لا تزال تحافظ علی مکانتها وأثرها النافذ فی مختلف المجالات الفکریة فی العالم. والأدب الفارسی الذی یزخر بالتلمیحات، والتعابیر، واللطائف والظرائف البدیعة المتلائمة مع الفطرة البشریة یؤثر فی عصرنا الحاضر بما له من ثراء فی نفوس المتلقین والمهتمین بها. إن المعانی الرائعة، والأسالیب المتینة، والأخیلة البدیعة، والألفاظ الفصیحة فی کنوز الأدب الفارسی نثرا وشعرا عطیة تتطلب المزید من العنایة والتمعن فی سبیل حفظها وتعزیزها.
وما یجدر ذکره أن الأدب الفارسی یعتبر من أهم الحلقات فی سلسلة الأدب العالمی، وجوهرة متمیزة ومشرقة للثقافة الشرقیة والعالم الإسلامی. فهو ثمرة التبادلات الثقافیة، والتفاعلات، والتأثیرات المتبادلة علی مرّ القرون المتمادیة، حیث تحوّل إلی واحد من أکبر التراثات الثقافیة للبشریة، کما أنه بسبب الموقع الجغرافی لإیران، والمشارکة الفاعلة للإیرانیین فی ساحة التجارة والثقافة الدولیة کان بمثابة حلقة وصل بین الحضارات الأسیویة والأوروبیة. هذا التراث المعنوی المشترک وصل المناطق العالمیة الهامة، کشبه القارة الهندیة، والصین، والبلاد العثمانیة، وآسیا المرکزیة، وأضفی علی قلوب ساکنیها ضربا من المشاعر والعلاقات المشترکة الدینیة والإنسانیة. فاللغة الفارسیة وآدابها بسبب مفاهیمها العرفانیة والأخلاقیة والقیم الإنسانیة والفطریة التی تزخر بها کانت لغة الشعر، والأدب، والقلب، والعلم، والسیاسة، والسلام بین أهالی هذه المناطق فی عصورها التاریخیة. وذلک لأن العرفان لا سیما العرفان الدینی والإسلامی له جاذبیة عظیمة، والسلام الذی یبحث عنه العرفان الإیرانی، والجمال والرموز التی تنبعث عنه یندر أن نجد لها مثیلا فی الآداب الأخری.
ولا نبالغ إذا قلنا إن السبب فی رغبة هواة اللغة الفارسیة وأدبها الرائع فی الشرق والغرب یعود إلی هذه المیزة الأخلاقیة إلی حد ما. وقد زادت بلاغة اللغة الفارسیة وفاعلیتها الشعریة والأدبیة فی التعبیر عن المفاهیم العرفانیة من رغبة العرفاء وعظماء الدین والأدب فی هذا البلاد فی التواصل مع محبیهم. ولا غرو أن هذا الأمر لا یکون إلا جزءا من واقع اللغة الفارسیة وآدابها فی العالم المعاصر. ومعرفة هذا الواقع معرفة صحیحة تامة ترسخ مکانتنا وهویتنا الثقافیة فی العالم، وتعتبر من أکبر المظاهر الثقافیة فی تاریخ أعمالنا الأدبیة.
وما یلفت النظر أن اللغة الفارسیة وآدابها حالیا حظیت باهتمام کبیر فی کثیر من الدول العالمیة، ومئات من الطلاب والأساتذة یرغبون فی تعلّم هذه اللغة کفرع جامعی. وما یؤکد صحة هذا القول هو توفر العشرات من کراسی اللغة الفارسیة فی الدول الغربیة والتی یعود تاریخ غالبیتها إلی حوالی قرن. لا تنحصر اللغة الفارسیة فی منطقة جغرافیة معینة، فحلاوتها تدوم وبهجتها لا تفنی. کان لهذه اللغة أثر کبیر فی نقل العلوم والمعارف وتطور الحضارة الإسلامیة وانتقالها إلی أوروبا وتکوین جزء من تاریخه فی القرون المنصرمة، کما کان لها أثر عظیم فی تجدید الحیاة العلمیة وإحیاء العلوم فی بلاد ماوراء النهر وخراسان فی القرون الإسلامیة الأولی.
وقد اشتهرت إیران بأعمالها الأدبیة کما اشتهرت بالمنممات، والصناعات الیدویة، والموسیقی، وفن العمارة فی کثیر من الدول الغربیة ولاسیما عند المفکرین والمثقفین. وهذا الأمر أدّی إلی أن یضع الغرب اللغة الفارسیة وآدابها بین اللغات والثقافات التی تحتل المرتبة الأولی فی العالم، ویقرّ بأن اللغة الفارسیة من أکثر اللغات حلاوة وثراء.
یری العدید من أساتذة الدراسات الإیرانیة وأساتذة اللغة الفارسیة فی أوروبا أن الثقافة الإسلامیة الإیرانیة تحتل مکانة مرموقة فی الأدب العالمی. ویصرحون بأن اللغة الفارسیة وآدابها تعبّر عن أعلی الأحاسیس وتکشف عن الحضارة البشریة المعاصرة حیث تبرز قیمتها والحاجة إلی مفاهیمها الأدبیة فی العالم أکثر من أی وقت مضی. وعدد وفیر من المخطوطات وروائع الأدب الفارسی فی وقتنا هذا یزین المکتبات الغربیة، فلا بدّ أن نبذل قصاری جهدنا فی تنمیة اللغة الفارسیة وتعزیزها ولاسیما فی هذه المنطقة من العالم، ونستغل الفرصة فی سبیل التعریف بروائع التراث الثقافی لإیران الإسلامیة بین هواة اللغة الفارسیة وعشاقها فی الغرب.
وکذلک یجب أن ندفع اللغة إلی حیث تصبح کسابق عهدها أداة للحوار والتفاهم المتبادل بین الشعوب والحضارات. ولا غرو أن الأدب الفارسی بلغ قمما رفیعة وشامخة من الأدب العالمی، فلا بدّ أن نبحث عن روائعها التی لا تزال مجهولة وهی مؤهلة للعرض علی الغرب. ویمکن إلی جانب ذلک أن نرسم آفاقا جدیدة لتعلیم وتعزیز اللغة الفارسیة وآدابها لتحافظ علی دورها فی العالم کلغة تدعو إلی السلم والمودة والقیم الأخلاقیة والدینیة الرفیعة، وتحقیقا للهدف المنشود أصبح استخدام المناهج والأدوات الحدیثة ضروریا.
أما جامعة أصفهان فهی تقع فی مدینة أصفهان، مدینة القباب الزرقاء، والمساجد الراقیة، والمعالم الأثریة، والجسور الرائعة. ومکتب العلاقات العلمیة الدولیة بجامعة أصفهان مکتب قدیم النشأة یقوم باستقبال الطلاب من جمیع أنحاء العالم للمشارکة فی دورات تعلیم اللغة الفارسیة للناطقین بغیرها. تستغرق هذه الدورات فترة زمنیة لا تقل عن أسبوع ولا تتجاوز ثلاثة أشهر، والمتعلمون إلی جانب تعلّم اللغة الفارسیة یتعرفون من خلالها علی الثقافیة الإسلامیة الإیرانیة.

تاریخ به روز رسانی:
1393/12/27
تعداد بازدید:
1286
جميع الحقوق محفوظة لجامعة أصفهان
Powered by DorsaPortal